home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 3 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 2984 بتاريخ السبت أبريل 14, 2012 8:08 pm

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل


أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!! Empty أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!!



أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!!



إن الكائن البشري يتكون من خمسة مكونات :

- الجسم الحي : و هو الجزء الملموس من الإنسان

- الروح : وهي أمر ربي

- العقل : و على سلامته يكون التكليف الشرعي و به تدرك الأشياء و تعقل و بإعماله يكون النجاح

- القلب : و هو مركز المشاعر و العواطف في الإنسان و الاستسلام لهذه العواطف و السير وراءها بعيداً عن العقل تكون المهالك و النكبات

- النفس :و هي مركز النزعات البشرية و الصفات سواء الإيجابية أو السلبية مثل

( الأنانية و الكبر و العجب و البخل و الكرم و الشجاعة و ......) و هي أم المشاكل و أم النزاعات إذا لم يتم تهذيبها .

و قد خلق الله الإنسان بتوازن و مقادير عجيبة من هذه المكونات الخمس ، فإذا عاش الإنسان في بيئة سليمة صحياً و اجتماعياً و عقلياً و عقدياً و اقتصادياً و سياسياً ........ فإن هذا الإنسان سوف يكون موحداً بفطرته و سوف يكون متوازناً قي كل تصرفاته فلا جانب من جوانبه يطغى على الآخر فلا عدوانية و لا خنوع و لا ظلم بل صفاء و سلام و وضوح و عطاء و ألفة و عمق تفكير و سعة أفق و بصيرة و انفتاح و حرية و عبودية لله تعالى وحده و ليس لبشر أو لنفس أو .......

و عندما ينشأ هذا الإنسان في بيئة غير سليمة في ناحية من النواحي فينتج عن ذلك خلل في هذا التوازن فيطغى جانب على جانب و سوف تتأثر بقية الجوانب بهذا الطغيان .

ومن أكبر مهام الرسل الذين بعثهم الله إلى البشرية هو إعادة التوازن للإنسان بعد أن أخل بتوازنه المجتمع الفاسد الذي يعيش فيه حتى يكون موحداً بصدق و يؤدي مهمته التي خلقه الله لأجلها بسلام و هو استعمار الأرض و ليس تخريبها أو العبث بها .

و هنا أريد أن أركز على أخطر ظرف يؤدي إلى أخطر خلل و بالتالي أكبر ضرر للمجتمع و البشرية ، و هذا الظرف هو الظلم و القهر و الطغيان و هو بلغة العصر الديكتاتورية و الهيمنة و هذا للأسف سمة هذا العصر فتجدها في الأسرة و القبيلة و الحي و الشارع و الدول و الأحزاب و الجماعات و على مستوى العالم.

و هذه البيئة الملوثة تؤدي إلى نشوء أشخاص يطغى فيهم جانب النفس على الجوانب الأخرى فتسيطر النفس على الشخصية فينتج عن ذلك شخص متلون ففي بعض الأماكن تجده خانعاً ذليلاً و في بعض الأماكن الأخرى تجده متمرداً متجبراً فظاً غليظاً عدوانياً ، و يصبح العقل تبعاً لهذه النفس الأمارة بالسوء فيصير يفكر بالاتجاه الذي يرضي هذه النفس و يشبع رغباتها و كذلك العواطف و المشاعر تصير تبعاً لهذه النفس فينتشر الخوف و الرعب و بالتالي التصفيق لهذا الطاغية و تأليهه من دون الله ، فتتضرر بذلك الروح فيعاني الناس من الضيق و الضجر، و يتضرر الجسم فتكثر فيهم الأمراض و العلل .

و من أخطر صفات هذه النفس التي استولت على هذا الكائن الإنساني هو الكبر وحب السيطرة وميزان الكبر هو الخضوع للحق والحقيقة فالتكبر هو التعالي على الحق و الحقيقة و الانتصار للباطل و أهله ، فالذي يقبل الحق وأهله وفق أدلته العقلية والمنطقية والواقعية خالي من الكبر , وهذا الكبر هو الذي أخرج إبليس من الجنة فقال ( أنا خير منه ) وللأسف هذه الصفة منتشرة بشكل واسع في مجتمعاتنا وهي أم المشاكل التي نعاني منها مثل الفرقة والتخلف والظلم والتعالي على الآخرين ونكران المعروف وانتشار الفكر المتطرف .

فصفة الكبر وما يتفرع عنها من الانتصار للخصوصية بغير وجه حق هي العقبة الكبرى و الخطر الأكبر في حياتنا و في طريق وحدتناوتقدمنا وكرامتنا وعزنا , ويعبر عن هذه الصفة بالانتصار لحظ النفس أو الانتصار للخصوصية مثل النفس أوالقبيلة أو الوطن أو الجماعة أو التيار أو الحزب أو الفكر أو .... وذلك بغير وجه حق .

فالشخصية المتوازنة المؤمنة بالله ذوقاً لا تنتصر إلا للحق وأهله و تدور معه حيث دار و لذلك أكثر أتباع الرسل هم ذوي النفوس الطيعة لخلوهم من الكبر فنفوسهم تتقبل الإسلام بسهولة و تتذوقه و تتشربه و تعشقه وتفهمه كما فهمه سيدنا محمد و صحبه و آله الطاهرين و العلماء العاملين و الصالحين صلوات الله عليه و على آله و صحبه و سلم أجمعين .

فالجهاد هو إعادة التوازن لهذه النفس التي أصابها الخلل من هذه الظروف الملوثة و هو ما يعبر عنه بالمصطلح القرآني تزكية النفس ، و أكبر عقبة أمام إعادة هذا التوازن للشخصية هو اقتحام عقبة الانتصار للخصوصية بغير وجه حق وعملية الاجتياز لهذه العقبة تنخلع دونها الرقاب فتحتاج لإرادة صلبة و عزيمة لا تلين و صبر و مصابرة و طلب المعونة من الله في اجتيازها و بكاءٌ في الليل و الناس نيام و الإكثار من دعاء ( اللهم آتي نفسي تقواها و زكها أنت خير من زكاها ) و ( اللهم ارني الحق حقاً و ارزقني إتباعه و حببني فيه و أرني الباطل باطلاً و ألهمني اجتنابه و كرهني فيه ) و لا بد في البداية من مرجعية موثوقة معروفة بصلاحها و تقاها وعلمها فهمت الإسلام كما أنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم يرجع إليها في شؤون دينه لا أن يرجع إلى مرجعية هي بحاجة إلى تزكية و إلى من يأخذ بيدها إلى جادة الصواب ، لأن المسلم قبل اجتياز هذه العقبة – إذا لم تكن له مرجعية موثوقة - سوف يفصل إسلام على مقاسه حسب هواه و شهواته و نفسه الأمارة بالسوء و هذا ما نعانيه في واقعنا المعاصر من فكر متطرف و فكر متحلل فقد تربع على عرش الإفتاء و السياسة و ....... من ليس أهله من أنصاف المتعلمين و أنصاف السياسيين فصار يفتي بقضايا الأمة المصيرية و أخذ يقود المركب باتجاه الغرق .

و اجتياز هذه العقبة تستحق أن يبذل لها الإنسان كل هذا الجهد لأن ورائها خيرٌ عظيم فهناك فهم وتذوق لمعاني الإسلام العظيم و هناك تذوق لطعم الإيمان الذي لا تعدله حلاوة و هناك طمأنينة و راحة و ثقة و عزة الإيمان و شجاعة الفرسان و هناك يرزق الإنسان فرقان يفرق به بين الحق و الباطل و هناك خضوع للحق و اعتراف بالجميل ، هذا في الدنيا و في الآخرة –إن شاء الله - جنة عرضها السموات و الأرض أعدت للمتقين .

فهذا هو الفتح المبين و هذا هو طريق النصر طريق الدعاة المعتدلين الوسطيين .

فأسأل الله لكل من قرأ هذا المقال من أصحاب الفكر المتطرف أو المتحلل أن ينصره على نفسه و ينير له طريق الحق و الحمد لله رب العالمين


الكاتب :عبدالحق صادق

أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!! Empty رد: أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!!

اللهم انصرنا على انفسنا

أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!! Empty رد: أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!!

[b]
كلام ذهب أخي عبد الحق و دائماً أرددها و بصراحة أن سبب تأخر نصرنا هو أنه مازالت ثقافة الأنا متأصلة في نفوسنا و نسينا أن ثورتنا هي ثورة ضد شهوات النفس إلى ربيع الروح و تهذيب النفس و تفعيل المعاني الحقيقية و الأصيلة التي ردمتها نشوت النفوس و شهواتها, فما زالت الأنا مسيطرة فينا و لو عدنا بأنفسنا إلى جادة التوازن بين عناصر الإنسان التي ذكرتها لإنقلبت موازين القوى فوراً, موضوعك يتعدى أن أصفه بالممتاز
AY



فعجت بقلبي دماء الشباب ... و ضجت بصدري رياحٌ أُخر
إذا ما طمحتُ الــــى غاية ... ركبت المنى و نســـيتُ الحذر

أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!! Empty رد: أم المشاكل !!! و العقبة الكبرى !!! و الفتح المبين !!!

ذوقك هو الذهب و فكرك النير هو الممتاز اخي الفاضل
و اتفق معك فيما تفضلت به
مع شكري و تقديري لمرورك الراقي و ذوقك الرفيع
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى