home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
بلاش هري يعني... فيديو mp4access_timeالخميس يوليو 22, 2021 6:55 pmpersonالبيرق الاخضر
أقوى قتال عنيف كونغ فو شاولين mp4access_timeالثلاثاء يوليو 13, 2021 2:05 ampersonالبيرق الاخضر
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 2984 بتاريخ السبت أبريل 14, 2012 8:08 pm

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Empty هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Ououso11
هل تعرفون من هو هذا الرجل ؟


ربما لا ، لانه ليس من فرسان الفضائيات و ليس أحد الباحثين عن مقاعد في البرلمانات ،
وليست لديه أي اجندة تتفق مع أجندة السفير الأمريكي ...

بعضاً من إنجازاته :
أسلم على يده أكثر من 11 مليون شخص في أفريقيا بعد أن قضى 29 سنة ينشر الإسلام في القارة السوداء .
بناء ما يقارب من 5700 مسجد ورعاية 15000 يتيم وحفر حوالي 9500 بئراً ارتوازية في
أفريقيا ،
إنشاء 860 مدرسة و 4 جامعات و204 مركز إسلامي.

أرقام خيالية ,, أليس كذلك !!!


هذا الرجل هو الدكتور عبد الرحمن السميط
من الكويت من أعظم الرجال الذين عرفتهم البشـرية

عندما مات ستيف جوبس لم يبق أحد إلا وعلّق ولم يبق أحد إلا وبحث عن إنجازاته على جوجل وتكلم عن ما قدم للحضارة .. ها نحن اليوم نسمع عن رجل من نوادر هذا الزمان وله حق علينا أن نعرف به في حياته

هو في العناية المركزة ، وقد ذكر ابنه صهيب أن الكلى توقفت ، وأن القلب توقف عدة مرات ..
اللهم اشفه وعافه ، نسألك اللهم بأسمائك الحسنى أن تشفيه .
.

سيرة عطرة يتوقف عندها الإنسان متعجباً مندهشاً متسائلاً :
ماذا قدمنا نحن لدين الله ؟

من منا سينشر سيرة هذا الرجل في كل مكان ؟!
ادعو للشيخ بالشفاء
هؤلاء هم شيوخ الدين
ليس كالبوطي وحسون الذين باعو الدين من اجل المال والتقرب من السلطان

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Empty رد: هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟

الله يشفيك ياشيخنا العزيز
والله يجعل خاتمتها مسك وربي يجزيك خير عن كل ماعملته
للامه العربيه والاسلاميه


free forever gsbn you iaasad
تبي تشوف القهر في صورته صح!!
شف دمعة الاحرار والوطن مقهور
sy






خـــايـــن يـــالي بيــــذبح شــــــعـــــــــبو

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Arbah

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Empty رد: هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟

اللهم أني أسألك بكل أسم سميت به نفسك أن تشفي عبدك عبد الرحمن السميط من كل سقم وأن تشفي جميع مرضى المسلمين

اللهم آمين.



الأخ آدمن جزاك الله كل خيرعن نشر بعض من سيرة هذا الشيخ الجليل وجعلها الله لك في ميازين حسناتك

هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟ Empty رد: هل تعرفون من هو هذا الرجل؟؟؟

جزاك الله كل خير


الشيخ عبدالرحمن السميط

انتقل إلى رحمة الله فضيلة الشيخ الداعية عبدالرحمن السميط رحمه الله وغفرله

الشيخ عبدالرحمن السميط


ولد في الكويت عام 1947م


أحب القراءة منذ صغره حتى أن والده هدده في أكثر من مرة أنه لن يصطحبه إلى السوق, لأنه كان إذا رأى صفحة جريدة أو مجلة ملقاة على الأرض ركض لالتقاطها وقراءتها أثناء المشي، وكثيراً ما كان يصطدم بالناس بسبب عدم الانتباه إلى الشارع, وقد أمضى فترة طويلة يتردد على مكتبة حولي العامة للقراءة، وكانت تضم أمهات الكتب, هذه القراءة فتحت عينيه على معلومات مهمة لم تكن متاحة لأقرانه، وقراءاته كانت متنوعة حيث شملت العلوم الشرعية والأديان الأخرى والسياسة والاقتصاد وغيرها، وكان من عادته إذا أمسك بكتاب مهما كانت عدد صفحاته لا يتركه حتى يُنهى قراءته. وفي بعض الأحيان كان يذهب إلى مكتبة حولي قبل موعد الدوام ليكون أول الداخلين إليها وعندما تغلق أبوابها يكون آخر الخارجين. وكانت معظم أمواله متجهة إلى شراء الكتب من المكتبات الخاصة التي كانت تأتي من مصر.


إلى جانب ذلك كان متديناً بطبعه منذ أن كان عمره 6 سنوات، حريصاً على الصلوات خاصة صلاة الفجر، وكان أهل الحي يطلقون عليه "المطوع"، كما أن اشتراكه في الكشافة لمدة 7 سنوات ترك في حياته بصمات واضحة من حيث التكوين الإسلامي وتحمل المشاق والصبر على شظف الحياة. وسبب حبه للقراءة وإقباله على مطالعة الفكر المناوئ للإسلام كان بهدف البحث عن الحقيقة وتوسيع مداركه ومعارفه، وكان كلّما قرأ في النظريات اليسارية والماركسية وغيرها ترسخت في عقله ووجدانه عظمة وأهمية الإسلام وأزداد فخراً وعزاً بالانتماء إليه، لما في هذه النظريات من أفكار غثة وخرافات وأساطير تصطدم بالفطرة الإنسانية، مما كان يدعوه إلى التمسك بالإسلام والدعوة إليه والعمل على نشره حتى أصبح من المؤمنين بأن الإسلام سبق جميع النظريات والحضارات والمدن


كانت بدايه رحلته مع العطف على الفقراء انه لما كان طالباً في المرحله الثانوية في الكويت وكان يرى العمال الفقراء ينتظرون فى الحر الشديد حتى تأتي المواصلات فما كان منه الا أنه جمع هو واصدقائه المال واشترى سياره قديمه وكان كل يوم يوصل هؤلاء العمال مجانا رحمه بهم. أراد مع بعض أصدقائه أن يقوموا بعمل تطوعي، فقاموا بجمع مبلغ من المال من مصروفهم اليومي واشتروا سيارة، كان يقوم أحد أفراد المجموعة بعد انتهاء دوامه بنقل العمال البسطاء إلى أماكن عملهم أو إلى بيوتهم دون مقابل.



وفي الجامعة كان يخصص الجزء الأكبر من مصروفه لشراء الكتيبات الإسلامية ليقوم بتوزيعها على المساجد، وعندما حصل على منحة دراسية قدرها 42 دينارًا كان لا يأكل إلا وجبة واحدة وكان يستكثر على نفسه أن ينام على سرير رغم أن ثمنه لا يتجاوز دينارين معتبرا ذلك نوعا من الرفاهية. وأثناء دراساته العليا في الغرب كان يجمع من كل طالب مسلم دولارًا شهرياً ثم يقوم بطباعة الكتيبات ويقوم بتوصيلها إلى جنوب شرق آسيا وأفريقيا وغير ذلك من أعمال البر والتقوى



ثم ابتُعث في يوليو عام 1972م إلى جامعة بغداد للحصول على بكالوريوس الطب والجراحة. غادر بعدها إلى جامعة ليفربول في المملكة المتحدة للحصول على دبلوم أمراض المناطق الحارة في أبريل 1974 ثم سافر إلى كندا ليتخصص في مجال الجهاز الهضمي والأمراض الباطنية. تخصص في جامعة ماكجل ـ مستشفى مونتريال العام ـ في الأمراض الباطنية ثم في أمراض الجهاز الهضمي كطبيب ممارس من يوليو 1974م إلى ديسمبر 1978م ثم عمل كطبيب متخصص في مستشفى كلية الملكة في لندن من عام 1979 إلى 1980.



ثم عاد إلى الكويت عاملاً فيها بعد سنين الخبرة في الخارج، حيث عمل إخصائيا في مستشفى الصباح في الفترة من 1980 - 1983م، ونشر العديد من الأبحاث العلمية والطبية في مجال القولون والفحص بالمنظار لأورام السرطان، كما أصدر أربعة كتب هي: لبيك أفريقيا، دمعة على أفريقيا، رسالة إلى ولدي، العرب والمسلمون في مدغشقر، بالإضافة إلى العديد من البحوث وأوراق العمل ومئات المقالات التي نشرت في صحف متنوعة، تولى منصب أمين عام جمعية مسلمي أفريقيا عام 1981م، وما زال على رأس الجمعية بعد أن تغير اسمها إلى جمعية العون المباشر في 1999م.



واستمرت معه عادته وحرصه على الوقوف إلى جانب المعوزين وأصحاب الحاجة، حينما شعر صاحبها بخطر المجاعة يهدد المسلمين في أفريقيا، وأدرك انتشار حملات التبشير التي تجتاح صفوف فقرائهم في أدغال القارة السوداء، وعلى إثر ذلك آثر أن يترك عمله الطبي طواعية، ليجسد مشروعاً خيرياً رائداً في مواجهة غول الفقر، واستقطب معه فريقاً من المتطوعين، الذين انخرطوا في تدشين هذا المشروع الإنساني، الذي تتمثل معالمه في مداواة المرضى، وتضميد جراح المنكوبين، ومواساة الفقراء والمحتاجين، والمسح على رأس اليتيم، وإطعام الجائعين، وإغاثة الملهوفين..



قضى ربع قرن فى افريقيا وكان ياتى للكويت فقط للزيارة أو العلاج كانت سلسلة رحلاته في أدغال أفريقيا وأهوال التنقل في غاباتها تعد نوعاً من الأعمال الاستشهادية بتعريض نفسه للخطر لأجل أن يحمل السلام والغوث لأفريقيا بيد فيها رغيف ويد فيها مصباح نور وكتاب, وسلاحه المادي جسده المثخن بالضغط والسكر والجلطات وأما سلاحه الإيماني الذي حسم معارك السميط في سبيل الله والمستضعفين فآيات استقرت في قلبه .



أصيب السميط بثلاث جلطات في الرأس والقلب إضافة إلى أنه مصاب بداء السكري ويعاني منه منذ فترة طويلة، وأصيب بالملاريا مرتين عندما كان في الكويت، ومصاب بجلطة في القلب عندما كان في الصومال وأجريت له عملية في الرياض، وكسرت فخذه وأضلاعه والجمجمة أثناء قيامه بأعمال إغاثة ومساعدة للمحتاجين في العراق, فضلاً عن آلام التي يعاني منها في قدمه وظهره, وتناوله لأكثر من عشرة أنواع من الأدوية يوماً ومع ذلك لم تثنه هذه المعوقات عن السفر والترحال والبذل في عمله ومشروعه الضخم في تقديم الهداية ودين الإسلام، والعيش الكريم، ومشاريع التنمية لأناس نسيهم العالم خلف الأدغال. بل كان يوفر الدواء للفقراء ولا يريد ان يأخذ الدواء حتى خاف على نفسه من الموت لأنه كان يهب كل شيء للفقراء ولا يريد ان يأخذ شئ لنفسه.
نال السميط عددا من الأوسمة والجوائز والدروع والشهادات التقديرية مكافأة له على جهوده في الأعمال الخيرية ومن أرفع هذه الجوائز جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام والتي تبرع بمكافأتها وهي (750 ألف ريال سعودي) لتكون نواة للوقف التعليمي لأبناء أفريقيا ومن عائد هذا الوقف تلقت أعداد كبيرة من أبناء أفريقيا تعليمها في الجامعات المختلفة.
تعرض في أفريقيا للاغتيال مرات عديدة من قبل المليشيات المسلحة بسبب حضوره الطاغي في أوساط الفقراء والمحتاجين كما حاصرته أفعى الكوبرا في موزمبيق وكينيا وملاوي غير مرة لكن الله نجاه. بالإضافة إلى لسع البعوض في تلك القرى وشح الماء وانقطاع الكهرباء. وتعرض في حياته لمحن السجون وكان أقساها أسره على يد البعثيين. أسلم على يديه أكثر من 11 مليون شخص في إفريقيا بعد أن قضى أكثر من 29 سنة ينشر الإسلام في القارة السمراء قبل أن يصبح ناشطاً في العمل الخيري. مما جعل أكثر من 11 مليون شخص يسلمون على يده


المؤهلات العلمية :



  • خريج جامعة بغداد ـ كلية الطب ـ يوليو 1972م M.B.CH.B.
  • دبلوم أمراض مناطق حارة ـ جامعة ليفربول ـ أبريل 1974م .
  • تخصص في جامعة ماكجل ـ مستشفى مونتريال العام ـ في الأمراض الباطنية ثم في أمراض الجهاز الهضمي ـ يوليو 1974م ، ديسمبر 1978م .
  • أبحاث في سرطان الكبد جامعة لندن ـ مستشفى كلية الملوك ( كينجز كوليدج ) ـ يناير 1979م ، ديسمبر 1980م .
  • العمل :

طبيب ممارس في مستشفى مونتريال العام ( 74-1978 ).
طبيب متخصص – مستشفى كلية الملوك – لندن ( 79-1980
طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي – مستشفى الصباح ( 80-1983.
منذ 1983م متفرغ للعمل في لجنة مسلمي إفريقيا /
جمعية العون المباشر كأمين عام ثم رئيس مجلس الإدارة حتى 2008 .
رئيس مركز دراسات العمل الخيري وحتى تاريخه .

المؤلفات :

· كتاب لبيك أفريقيا.
· كتاب دمعة أفريقيا (مع آخرين ).
· كتاب رحلة خير في أفريقيا رسالة إلى ولدي.
. كتاب قبائل الأنتيمور في مدغشقر.
. كتاب ملامح من التنصير دراسة علمية
. إدارة الأزمات للعاملين في المنظمات الإسلامية ) .
·السلامة والإخلاء في مناطق النزاعات.
·كتاب قبائل البوران .
·قبائل الدينكا .
. دليل إدارة مراكز الإغاثة .
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى