home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
السيسي عدو الله mp3 access_timeالخميس نوفمبر 26, 2020 10:06 pmpersonالبيرق الاخضر
بلحة النتن المهزوز المُهزأ mp4access_timeالسبت أكتوبر 10, 2020 8:31 ampersonالبيرق الاخضر
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 24 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 24 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 2984 بتاريخ السبت أبريل 14, 2012 8:08 pm

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل


25- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty 25- سلسلة دروس التوحيد والسنة

25- سلسلة دروس التوحيد والسنة


الدرس
الثلاثون :



حكم الصلاة عند أهل السنة والجماعة :


الصلاة : أهم أركان الإسلام العملية وأكبرها , بل
عمودة وهي علم الإيمان وأعظم خصاله البدنية . وتاركها
جحودا كافر
خارج من الملة ولا نعلم خلافا في ذلك بين علماء أهل السنة . ومثله – ردة وكفرا – من عُرض على السَّيف فقدم
الموت على الصلاة .



والخلاف بين أهل السنة – أتباع منهج السلف – واقع فيمن تركها
تكاسلا من غير جحود ولا إنكار , كما نقله غير واحد من أهل العلم كالإمام مالك
والإمام الشافعي , وهي رواية - مشهورة – عن الإمام أحمد . ومن كفر تارك الصلاة –
بإطلاق - : لم يتهم مخالفه بالإرجاء , ولا يجوز له . ومن لم يكفر تارك الصلاة –
تكاسلا - : لم يرم مخالفه بالخروج ولا ينبغي له .



ومن كفر تارك الصلاة في الدنيا [ جحودا أو
تكاسلا ]
كفر أكبر ينسحب على مواقعه في الآخرة . وأما تكفيره – كفر أكبر - في الدنيا
– مع تحقق الشروط وانتفاء الموانع , وجعله في الوقت نفسه – تحت المشيئة في الآخرة –
إن أخلص بقوله < لا إله إلا الله > - في الدنيا
فقول مخترع , ليس من مقالات أهل السنة في شيء
.



لأن العلماء – المرجحين للتكفير – يجزمون أن تارك الصلاة < في الآخرة
مخلد في نار جهنم > , ويعللون ذلك بكون < الذي لا يصلي ليس في قلبه إيمان
> , وأنه < لو كان صادقا بقول : - لا إله إلا الله – مخلصا بها – لن يترك
الصلاة . وعليه : فالخلاف في تارك الصلاة – على وجهه الحق – خلاف معتبر بين أهل
السنة , لا يفسد الأخوة الإيمانية , كما كان الحال في عهد السلف الأول , من الأئمة
الذين تلقتهم الأمة بالقبول , وشهدت لهم بالإمامة كالإمام مالك , والإمام أحمد
والإمام الشافعي ................ وغيرهم .



واستمر الخلاف العلمي السني – في ذلك – حتى يومنا هذا , ولا مانع شرعي من الترجيح العلمي , والنظر الفقهي ,
انتصارا لقول – في هذه المسألة – دون الآخر – وتأيده – ضمن دائرة أهل السنة - ,
على اختلاف نوع الترجيح , وما هية القول به , مع المحافظة على منهجية البحث و أدب
الخلاف .




الحكم بما أنزل الله عند أهل السنة والجماعة :



الحكم بما أنزل الله : فرض عين على كل مسلم : فردا كان أم جماعة
, أميرا كان أم مأمورا , فكل راع وكل مسؤول عن رعيته , والحكم بما أنزل الله شامل
شمولية شؤون الأمة – جميعها – العقدية , والدعوية , والتربوية , والسلوكية ,
والاقتصادية , والسياسية , والاجتماعية , والثقافية .................إلخ .



وترك الحكم بما أنزل الله : من أسباب البلاء , والفرقة والذل والصغار –
الذي يغشى الأمة – جماعات وأفرادا .



والحكم ثلاثة أنواع :


1- الحكم المنزل : وهو شرع الله في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
وكله حق ظاهر .



2- الحكم المؤول : وهو اجتهاد الأئمة المجتهدين , وهو دائر بين الصواب
والخطأ , والأجر والأجرين .



3- الحكم المبدل : وهو الحكم بغير ما أنزل الله : ويتردد الفاعل له بين
الكفر والظلم والفسوق .



كما قرًّره وفصله شيخ الإسلام
ابن تيمية وتلميذه الإمام ابن القيم الجوزية
.


والحاكم بغير ما أنزل الله ينظر
حاله
:


فإن ترك حكم الله مستحلا لذلك , أو رأى
أنه مخير فيه , أو أن حكم الله , لا يصلح لرعاية شؤون الناس , أو أن حكم غير الله
أصلح لهم : فهو كافر خارج من الملة , بعد تحقق الشروط وانتفاء الموانع – حسب ما
يفتي به خاصة أهل العلم من الراسخين في الفقه في الدين
.



وإن ترك الحكم بما أنزل الله –
لهوى
, أو مصلحة , أو خوف , أو تأويل – مع إقراره ويقينه بخطإه ومخالفته : فهو
واقع في الكفر الأصغر , مرتكب لما هو أكبر من الربا , وأعظم من الزنى , وأشد من
شرب الخمر , ولكنه كفر دون كفر , كما قاله أئمة السلف , وعلمائهم .



والسعي لإقامة شرع الله – في البلاد التي لا تحكم به – والعمل على
استئناف الحياة الإسلامية – على منهاج النبوة – والتي تجمع المسلمين , وتوحد
كلمتهم : - واجب شرعي – ضمن منهاج التغيير
الرباني : [
إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ
حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ
] – الرعد 11, من غير حزبية فاسدة , ولا
عصبية كاسدة اعتصاما بالكتاب والسنة , وفهم سلف الأمة – من الصحابة والتابعين - ,
وتعاونا على البر والتقوى , وتواصيا بالحق والصبر , وتصفية لما أصاب عقائد
المسلمين – من شوائب – وتربية لهم على منهج الحق اللاحب .



الولاء والبراء عند أهل السنة والجماعة :


وتجب الموالاة بين المسلمين – ولهم – ضمن طاعة الله , ورسوله صلى الله
عليه وسلم , ومن خلال منهج السلف الأمين , وسبيل علمائه الربانيين .



ويجب البراء من كل من يخالف
الشرع
بما يخالفه – بحسبه – قلة أو كثرة عقيدة أو أحكاما , سنة أو بدعة .


ولا يجوز الخروج على حكام
المسلمين
ولا منابذتهم , ولا التثوير عليهم , إلا
أن نرى كفرا بواحا , عندنا عليه من الله برهان .



وإذا وقع ذلك – كذلك - , فإن تقدير وقوعه – وتنزيله –
راجع إلى الراسخين في العلم من علمائنا الثقات الأثبات, وما يرونه من ترجيح
المصالح والمفاسد , التي تزيل المنكر ولا تزيده , دون عواطف عاصفة , ولا حماسات
جارفة
.


ahsnemail@yahoo.com عقيل
حامد

25- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty رد: 25- سلسلة دروس التوحيد والسنة

جزاك الله خير






25- سلسلة دروس التوحيد والسنة 1331020899502
مع سوريا .. حتى النصـر ,,

25- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty رد: 25- سلسلة دروس التوحيد والسنة

25- سلسلة دروس التوحيد والسنة 2159662117

جزاك الله الجنة والسعادة في الدارين .


مـا قيمـة الناس إلا فـي مبــادئهـم لا المال يبقى ولا الألقــاب والــرتب
25- سلسلة دروس التوحيد والسنة 13951812
شرح لطريقة التخلص من الأكواد التي ترافق النص احياناً

25- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty رد: 25- سلسلة دروس التوحيد والسنة

الشكر والتقدير لكم جميعا واسال الله لنا ولكم الجنة والفوز في الدارين
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى