home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
بلاش هري يعني... فيديو mp4access_timeالخميس يوليو 22, 2021 6:55 pmpersonالبيرق الاخضر
أقوى قتال عنيف كونغ فو شاولين mp4access_timeالثلاثاء يوليو 13, 2021 2:05 ampersonالبيرق الاخضر
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 22 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 2984 بتاريخ السبت أبريل 14, 2012 8:08 pm

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

26- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty 26- سلسلة دروس التوحيد والسنة

26- سلسلة دروس
التوحيد والسنة



الدرس الحادي والثلاثون :


المرجئة :-


المرجئة فرقة ضلالة , ومذهبها رديء باطل – ليس على نهج السنة
وأهلها - , لكن لا نخرجهم من الملة , كما نص على ذلك الإمام أحمد , ونقل ذلك عنه
شيخ الإسلام – مقرا له – في مواضع - .



المرجئة ثلاثة أصناف :-


1- جهمية المرجئة :- وهم الذين يقولون : أن الإيمان معرفة –
فحسب – [ وقد كفرهم بعض أئمة السلف ] .



2- الكرامية :- وهم الذين يقصرون الإيمان على قول اللسان ,
دون القلب .



3- مرجئة الفقهاء :- وهم الذين قالوا : إن الإيمان اعتقاد
القلب , وقول اللسان , وأخرجوا العمل عن مسمى الإيمان



وهم جميعا على ضلال , وإن تفاوتوا
في قدره .......... على ما فصله شيخ الإسلام رحمه الله .



ومن مستشنع أقوالهم المترتبة على ما سبق – وعلى تنوع فرقهم - :- أن الإيمان لا يزيد ولا ينقص . وأما من قال :
إن الإيمان يزيد بالطاعة , وينقص بالمعصية , وأنه قول وعمل واعتقاد : فقد برئ من
الإرجاء – كله – أوله وآخره , كما قال الإمام أحمد بن حنبل , والإمام البربهاري
............... وغيرهما .



تنبيه هام :- أصحاب المعاصي – صغائر وكبائر - : من أهل
الملة وهم تحت طائلة الذم والوعيد , كما قال الله - تعالى - : [
إِنَّ
اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ
] النساء 48 .





الخوارج :-


الخوارج فرقة ضلالة ومذهبهم رديء باطل , وهم خارجون عن منهج أهل
السنة والجماعة , وإن كنا لا نرى كفرهم أو تكفيرهم , [ وقد ورد تكفيرهم عن بعض
علماء السلف ] .



وهم مع المرجئة – على طرفي نقيض – من جهة الأحكام – مع
كونهما ينطلقان من أصل ضال واحد وهو أن الإيمان كل لا يتجزأ , فمنه انحرفوا , وعنه
افترقوا , وعليه
: -


فإن نقصه – عند الخوارج – كفر , إذ المعصية تذهب الإيمان كله – عندهم –
وتبطله .



بخلاف المرجئة الذين جعلوا وجود أي معصية لا يؤثر في الإيمان نقصا , كما أن
وجود أي طاعة لا يؤثر في الإيمان زيادة , ولذلك قالوا : لا يضر مع الإيمان معصية .



تنبيه هام جدا :-
التفصيل العلمي – المتقدم – في مسألة [ الحكم بما أنزل الله ] هو طريق
السلف – الصواب – وسبيل أهل السنة – الحق - , فمن حاد عنه – غلوا وإفراطا - : فقد
وافق الخوارج , ومن انحرف عنه – تقصيرا أو تفريطا - : فقد وافق المرجئة .



الجهاد في سبيل الله :-


الجهاد من أهم شعائر الإسلام وذروة سنامه , ومكانة الجهاد من الدين محفوظة
معروفة , بحيث لا يقدم على ما هو أهم منه , ولا يؤخر على ما هو دونه – مكانة ,
ومنزلة - , وهو ماض إلى يوم القيامة .



وينقسم الجهاد إلى قسمين :-


1- جهاد الفتح والطلب :- ويجب أن تتوفر فيه الشروط الشرعية الآتية
:-



أ‌-
الإمامة ,


ب‌- الدولة .


ت‌- الراية .


2- جهاد الدفع :- وهو فرض على جميع أهل البلاد التي يدهمها
العدو الصائل فرضا عينيا , فإذا عجزوا أمدهم من هو مجاور لهم من أهل الثغور وهكذا
.



تنبيه هام :-
لابد للجهاد الشرعي من الإعداد الشرعي وهو قسمان :-



1- الإعداد التربوي الإيماني , بحيث تكون الأمة قد أقامت حقيقة العبودية
لرب العالمين – سبحانه وتعالى – وربت نفوسها على كتاب الله وزكتها على سنة نبيها ,
ونصرت دين الله وشرعه : قال تعالى [
وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ
يَنْصُرُهُ
] الحج 40 .


2- الإعداد المادي , وهو توفير العدد والعُدد , لمقاومة أعداء
الله وقتالهم : قال تعالى [
وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ
وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ
]
الأنفال 60 .



ahsnemail@yahoo.com عقيل حامد

26- سلسلة دروس التوحيد والسنة Empty رد: 26- سلسلة دروس التوحيد والسنة

AY


 اذا أشتد الكرب فاعلموا أن فرج الله قريب
   ((إن مع العسر يسرا))


 26- سلسلة دروس التوحيد والسنة 968829_389675424477555_1575210799_n
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى