home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
فيديوهات خمسة بالمصري mp4access_timeالسبت يوليو 31, 2021 10:56 pmpersonالبيرق الاخضر
نشيد حان النفير mp3 بدون إيقاعaccess_timeالسبت يوليو 31, 2021 3:42 ampersonالبيرق الاخضر
ملخص لمجريات الأحداث في #درعا 29/7/2021 access_timeالجمعة يوليو 30, 2021 1:09 ampersonAdmin
قائمة بشهداء مدينة #درعا 29/7/2021access_timeالجمعة يوليو 30, 2021 1:03 ampersonAdmin
شهداء #درعا الخميس 29/7/2021access_timeالخميس يوليو 29, 2021 7:25 pmpersonAdmin
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
bubble_chartالمتواجدون الآن ؟
ككل هناك 22 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 22 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

مُعاينة اللائحة بأكملها

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 2984 بتاريخ السبت أبريل 14, 2012 8:08 pm

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل

الجهاد أفضل الأعمال !  Empty الجهاد أفضل الأعمال !

الجهاد في سبيل الله أفضل الأعمال ، والمجاهدون في سبيل الله أفضل الناس ، والأدلة على ذلك من الكتاب والسنة .

قال الله تعالى : (لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُأُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً* دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً)

وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - : " إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض ."

وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه - : أن رسول الله - صلى الله عليه
وسلم - قال : " يا أبا سعيد من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا وجبت له الجنة " فعجب لها أبو سعيد فقال : أعدها علي يا رسول الله ففعل ثم قال : " وأخرى يرفع بها العبد مائة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض " قال : وما هي ؟ يا رسول الله قال : " الجهاد في سبيل الله الجهاد في سبيل الله " .

بل قد أنكر سبحانه على من سوى بين الجهاد وغيره من أعمال البر وبين فضل المجاهدين على غيرهم فقال تعالى : ( أجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي
سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ* الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ* يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ
وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ* خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً إِنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ); التوبة .

وجاء في سبب نزول هذه الآيات كما في صحيح مسلم عن النعمان بن بشير - رضي الله عنهما -
قال : كنت عند منبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال رجل : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أسقي الحاج . وقال آخر : ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام إلا أن أعمر المسجد الحرام. وقال آخر : الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم .
فزجرهم عمر وقال : لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يوم الجمعة ، ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه . فأنزل الله عز وجل ; أجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه – قال : جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه
وسلم – فقال : دلني على عمل يعدل الجهاد قال : " لا أجده ". قال : " هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تدخل مسجدك فتقوم ولا تفتر وتصوم ولا تفطر ؟ " . قال ومن يستطيع ذلك . رواه البخاري

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه – قال : قيل للنبي - صلى الله عليه وسلم - : ما يعدل
الجهاد في سبيل الله عز وجل ؟ قال : " لا تستطيعونه " قال : فأعادوا عليه مرتين أو ثلاثا كل ذلك يقول : " لا تستطيعونه " وقال في الثالثة : " مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله لا يفتر من صيام وصلاة حتى يرجع المجاهد في سبيل الله تعالى ". رواه مسلم .

وعند الترمذي من حديث معاذ قال - صلى الله عليه وسلم - : " رأس الأمر الإسلام و عموده الصلاة و ذروة سنامه الجهاد " [ رواه الترمذي ]

قال العلامة ابن رجب الحنبلي :"ذروة سنامه هو أعلى ما فيه وأرفعه وهذا يدل على أنه أفضل الأعمال بعد الفرائض كما هو قول الإمام أحمد وغيره من العلماء"

فهذه بعض الآيات والأحاديث في فضل الجهاد والمجاهدين ، وأنهم أفضل الأمة وخيرها لأن عملهم هو أفضل الأعمال وأعظمها وأكثرها أجرا وثوابا00

وذلك لأن بهم عز الأمة ورفعتها ، وبهم تصان الأعراض وتحقن الدماء ، وبهم تأمن السبل وينتشر الأمن ، وبهم تتخلص الأمة من الأعداء الغاصبين ، وبجهادهم تمهد الطرق لنشر العلم والدعوة إلى الله ، وبجهادهم تمضي حجة الله على عباده0
فإن كان غيرهم يقدم ماله فهم يقدمون أرواحهم ، وإن كان غيرهم يضحي بوقته فهم يضحون
بالدنيا وما فيها 0

وهم أشد الناس فتنة و أعظمهم بلاء والنبي – صلى الله عليه وسلم - يقول : " أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل" 00فالرؤوس بجانبهم تتطاير ، والأشلاء تتناثر ، والأيدي تندر ، والأرجل تبتر .

قال ابن قدامة – رحمه الله - :
" ولأن الجهاد بذل المهجة والمال ونفعه يعم المسلمين كلهم صغيرهم وكبيرهم قويهم وضعيفهم ذكرهم وأنثاهم ، وغيره لا يساويه في نفعه وخطره فلا يساويه في فضله وأجره "
[ المغني10 - 362 ]

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
" والأمر بالجهاد ، وذكر فضائله في الكتاب والسنة ، أكثر من أن يحصر ، ولهذا كان أفضل ما
تطوع به الإنسان ، وكان باتفاق العلماء أفضل من الحج والعمرة ، ومن الصلاة التطوع ، والصوم
التطوع ، كما دل عليه الكتاب والسنة ، حتى قال النبي – صلى الله عليه وسلم - : {رأس الأمر
الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد}.
ولم يرد في ثواب الأعمال وفضلها ، مثل ما ورد فيه ، فهو ظاهر عند الاعتبار ، فإن نفع الجهاد عام لفاعله ولغيره في الدين والدنيا ، ومشتمل على جميع أنواع العبادات الباطنة والظاهرة ، فإنه مشتمل من محبة الله - تعالى ، والإخلاص له ، والتوكل عليه ، وتسليم النفس والمال له ، والصبر والزهد ، وذكر الله وسائر أنواع الأعمال ، على ما لا يشتمل عليه عمل آخر.

والقائم به من الشخص والأمة بين إحدى الحسنيين دائما ، إما النصر والظفر ، وإما الشهادة والجنة ، ثم إن الخلق لا بد لهم من محيا وممات ، ففيه استعمال محياهم ومماتهم في غاية سعادتهم في الدنيا والآخرة ، وفي تركه ذهاب السعادتين أو نقصهما ، فإن من الناس من يرغب في الأعمال الشديدة في الدين أو الدنيا ، مع قلة منفعتها ، فالجهاد أنفع فيهما من كل عمل شديد ، وقد يرغب في ترقية نفسه حتى يصادفه الموت ، فموت الشهيد أيسر من كل ميتة ، وهي أفضل الميتات."
[ السياسة الشرعية - 159]

وقال أيضا :

" وكذلك اتفق العلماء فيما أعلم على أنه ليس في التطوعات أفضل من الجهاد ، فهو أفضل من الحج وأفضل من الصوم التطوع وأفضل من الصلاة التطوع ، والمرابطة فى سبيل الله أفضل من المجاورة بمكة والمدينة وبيت المقدس " [ مجموع الفتاوى 28 - 418 ]


محمد بن عبد الله الحصم
موقع الشيخ : حامد العلي

الجهاد أفضل الأعمال !  Empty رد: الجهاد أفضل الأعمال !

جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يرمى الجمرات في شهر ذي الحجه فقال ما احب الجهاد فقال كلمة حق تقال لامام جائر صححه الالباني


قال النبي صلى الله عليه و سلم من ذب عن عرض أخيه بالغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار  قال الشيخ الألباني : ( صحيح )
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى