تنبية
الى من يهمة الامر :
ان التجمعات التي يقوم بها المدعي محمد الفارس والمدعي محمد عبد الرزاق ومعهم بعض من يدعي المعارضة السياسية وهم في الحقيقة لا يمثلون أي طرف في المعارضة العربية في القامشلي باسماء شتى وتحت شعارات شتى ودعوا شتى ومنهما مواجهة المد الكردي (الابوجية ) .
والتي من خلالها يحاولون جمع الاموال واقامة تشكيلات عسكرية ومدها بالسلاح
ننبه ان هذه التجمعات والحركات تتم بتوجيهات مخابراتية لخلط الأوراق وقطع الطريق على المعارضة الحقيقية وعدم وصول أي مساعدة أو تبرع لقوى العارضة و الجيش الحر
تنبيه واصطحاب الاموال وكل من تعز عليه قضية الثورة السورية ومستقبلها من هذه الدعوة المشبوهة وعدم الاغرار والانجرار ورائهم .


عاشت سوريا حرة أبية