كمين محكم ناجح للثوار يدمر رتلا لنظام الأسد في البادية السورية
-----
شبكة شام
------
أعلن الثوار عن تكبيد نظام الأسد والميليشيات الشيعية الإيرانية خسائر بشرية ومادية جديدة، وذلك على خلفية محاولات تقدمها على محاور عدة في البادية السورية شرق العاصمة دمشق.

فقد أعلن الثوار عن نجاح تنفيذ كمين محكم شمال غرب محروثة بالقرب من تل مكحول في البادية السورية، حيث تم تدمير رتل لقوات الأسد بعد استهدافه براجمات الصواريخ، وذلك ضمن معركة "الأرض لنا".

وكان "سعد الحاج" مدير المكتب الإعلامي لجيش أسود الشرقية قد قال اليوم لشبكة "شام" الإخبارية إن فصائل الجيش الحر تمكنت من إسقاط طائرة حربية لقوات الأسد بالقرب من منطقة أم رمم شمال غرب محروثة في البادية السورية بعد استهدافها بمضادات 23، مشيراً إلى أنها سقطت في مناطق سيطرة قوات الأسد بمنطقة قريبة من مطار السين بعد اشتعال النيران في أحد أجزائها.

وتمكن الثوار مساء أمس من استعادة السيطرة على منطقة أم رمم في البادية السورية بعد اشتباكات مع قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها، بعد ساعات من هجوم مباغت للأخير على البادية السورية وتقدمه بشكل كبير على حساب الجيش الحر بدعم روسي.

وأعلنت قوات الأسد عن بدء هجوم عنيف صباح أمس ضمن المعركة الثانية التي أطلقت عليها اسم "الفجر الكبرى" وتستهدف ريف السويداء أيضا، حيث خرقت قوات الأسد والمليشيات الشيعية الهدنة التي تم الاتفاق عليها ودخلت حيز التنفيذ أول أمس، وشنت هجوما واسعا على مواقع الجيش الحر في ريف السويداء الشمالي والشرقي ترافقت مع غارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وتمكنت قوات الأسد جراء الهجوم من السيطرة على تلول أشهيب وتل أصفر ورجم البقر وتل سلمان وخربة الأمباشي والكراعة، بالإضافة للسيطرة على سلسلة تلال تقع بين تل دكوة وتل رُغيلة وتل ريشة وأيضا المنطقة الواقعة بين بين سد ريشة وجبل مكحول وجبل سيس، كما أعلنت أيضا عن سيطرتها على قرية القصر بعد تمهيد مدفعي عنيف، في الوقت الذي أكد في ناشطون أن لا مقاومة تذكر قام بها الجيش الحر من المنطقة بل هي عمليات انسحاب سريعة، ربما تكون ضمن اتفاقية الهدنة الموقعة
-------------